الإسعاف الوطني يؤكد استعداده لاستقبال عيد الفطر ويدعو الجمهور إلى الالتزام بإرشادات الصحة والسلامة

na confirms readiness for eid

تدابير استباقية لتوفير خدمات الإسعاف على مدار الساعة في المناطق الشمالية


أبوظبي، 11 مايو 2021: أكد الإسعاف الوطني رفعه درجات الاستعداد واتخاذه كافة التدابير الاستباقية لاستقبال عيد الفطر المبارك، وذلك ضمن خطة طوارئ استباقية متكاملة للتعامل مع الحالات الطارئة المتوقع حدوثها على مدار الساعة وتأمين الاستجابة السريعة لها في المناطق الشمالية. ودعا الجمهور إلى الاحتفال بمسؤولية، مشددا على أهمية الالتزام بالاجراءات الوقائية وإرشادات الصحة والسلامة الصادرة عن الجهات المختصة بما يحافظ على صحة وسلامة أفراد المجتمع ويدعم جهود الدولة في دفع عجلة التعافي من الجائحة.

 

وتشمل الاستعدادات تفعيل خطة الطوارئ الاستباقية الخاصة بمواسم الأعياد والمناسبات الرسمية والتي تتضمن تكثيف الموارد الإسعافية من قوى بشرية وآليات ومعدات وتوزيعها الاستراتيجي على المواقع الحيوية في الإمارات الخمس، والتحرك الديناميكي لمركبات الإسعاف اعتمادا على الاحصائيات السابقة والتحاليل الخاصة بأنماط البلاغات ومواقعها. كما سيتم التنسيق المتكامل مع الشركاء الاستراتيجيين لرفع كفاءة الاستجابة المشتركة بما يحقق سلامة وأمن الجمهور.

 

وأوضح الرئيس التنفيذي للإسعاف الوطني أحمد صالح الهاجري أن الفرق الإسعافية وكوادرغرف العمليات اتخذوا كافة الاجراءات الاستباقية والاحتياطات اللازمة للتعامل مع البلاغات الطارئة التي قد تطرأ خلال فترة العيد، مؤكدا الجاهزية التامة لتنفيذ كافة المتطلبات الخدمية الإسعافية. كما ذكّر الجمهور بضرورة التحلي بالمسؤولية أثناء الاحتفال وعدم التهاون بالإجراءات الوقائية والاحترازية لتجنب الإضرار بالجهود المبذولة للحد من انتشار الوباء وتخطي تداعياته.

na eid advice

وحرصا على إنجاح تضافر كافة الجهود من جميع الجهات المعنية لتأمين سلامة المجتمع والحفاظ على حياة أفراده، دعا الإسعاف الوطني الجمهور إلى التحلي بالمسؤولية والتزام الاجراءات الوقائية ضد كورونا بما يشمل بروتوكول صلاة العيد الصادرعن الهيئة الوطنية لإدارة الطوارئ والأزمات والكوارث، إلى جانب اتباع إرشادات السلامة العامة التي تجنبهم المخاطر التي قد تعكر صفو العيد:     

 

·       الالتزام الدائم باشتراطات السلامة وبروتوكول صلاة العيد والتعليمات الصادرة من الجهات الرسمية.

·       مواصلة اتخاذ أساليب الوقاية الصحية كغسل اليدين وتعقيمها ولبس الكمامة والتباعد الجسدي.

·       أداء صلاة العيد في المنزل لكبار السن ممن هم فوق الـ 60 والأطفال أقل من 12 عاما، ويمنع حضور صلاة العيد في المساجد كل من أصحاب الأمراض المزمنة والمقيمين مع مصابين ويتلقون العلاج، والمقيمين مع مخالطين لمرضى كورونا.

·       التهنئة والمعايدة عبر تقنيات الاتصال الحديثة بدلا من التزاور.

·       عدم توزيع العيدية النقدية أو الهدايا واستبدالها بالوسائل الإلكترونية.

·       تجنب الزيارات والتجمعات العائلية وخاصة الأشخاص من الفئات الأكثر تعرضا للإصابة بالعدوى أو التأثر بها.

·       التحية والتهنئة عن بعد والامتناع عن المصافحة والعناق وتقبيل الآخرين أو المخاشمة.

·       عدم تبادل الهدايا أو الأطعمة بين المنازل.

·       الابتعاد عن الأماكن المزدحمة والتجمعات والمجالس في الأماكن العامة أو الخاصة.

·       تكثيف مراقبة الأهل لأطفالهم أثناء الاحتفال بالعيد للوقاية من حوادث السقوط والدهس والغرق ومخاطر المفرقعات والألعاب النارية. 

·       القيادة الآمنة والالتزام بقوانين المرور واشتراطات السلامة على الطرقات وإعطاء الأولوية لمركبات الطوارئ والإسعاف.

 

ويذكّر الإسعاف الوطني أفراد الجمهور بعدم التردد في الاتصال برقم طوارئ الإسعاف الوطني 998 أو استخدام التطبيق NA998 لطلب خدمة الإسعاف في الحالات الطارئة.

 

يذكر أن الإسعاف الوطني يقدم خدماته الإسعافية على مدار الساعة في المناطق الشمالية (الشارقة وعجمان ورأس الخيمة وأم القيوين والفجيرة) عبر كوادر وفرق إسعافية مؤهلة ومزودة بأسطول حديث من مركبات الإسعاف والمعدات المتطورة، وفق أعلى معايير التميز لمرحلة ما قبل المستشفى. ويتاح لجميع السكان من مواطنين ومقيمين طلب الخدمة من خلال رقم طوارئ الإسعاف 998 والتطبيق الإلكتروني NA998.

TPL_NAC_ADDITIONAL_INFORMATION