الإسعاف الوطني يطلق مبادرة برنامج إعداد وتأهيل المسعفين الإماراتيين بالشراكة مع جامعة الشارقة وجامعة تشارلز ستورت الأسترالية

EMT programme

لإعداد كوادر وطنية مدربة للعمل ضمن طواقم الإسعاف في الإمارات الشمالية وبدعم من وزارة الصحة

أبوظبي، 22 مايو 2017: كشف الإسعاف الوطني عن إطلاق مبادرة برنامج إعداد وتأهيل المسعفين الإماراتيين وذلك بالشراكة مع جامعة الشارقة لتقديم برنامج دراسي وتدريبي متكامل يمتد لمدة عام أكاديمي واحد بهدف استقطاب الطلبة الإماراتيين من حملة شهادة الثانوية العامة لينضموا للبرنامج الذي يتيح لهم بعد التخرج فرصة العمل مباشرة ضمن طواقم الإسعاف الوطني العاملة في الإمارات الشمالية.

ومن المقرر انطلاق البرنامج الأكاديمي الجديد في العام الدراسي 2017 - 2018 والذي سيقدم في كلية الطب ومركز التدريب الإكلينيكي والجراحي بجامعة الشارقة، وذلك وفق منهجية تدريسية مبتكرة تعتمد أفضل الممارسات الأكاديمية والتدريبية المتبعة عالمياً لإعداد المسعفين يقدمها خبراء أكاديميون متخصصون من كل من جامعتي الشارقة وتشارلز ستورت الأسترالية، ومدربي إسعاف معتمدين عالمياً من العاملين في الإسعاف الوطني. ويستهدف البرنامج المتخصص في عامه الأول استقطاب 35 طالب إماراتي من حملة الشهادة الثانوية العامة، لإكسابهم المعرفة ومهارات العمل الإسعافي من خلال مساقات دراسية وتدريبية تشمل الجانبين العلمي والعملي لإعدادهم لمزاولة المهنة ميدانياً بعد التخرج مباشرة.

وأكد أحمد صالح الهاجري، نائب المدير التنفيذي للإسعاف الوطني، بأن برنامج إعداد وتأهيل المسعفين الإماراتيين في الإمارات الشمالية والذي يتم اطلاقه في عام الخير يأتي لتحقيق رؤية قيادتنا الرشيدة بتوفير كافة المقومات والبرامج لتمكين وإعداد شباب الوطن للعمل ضمن المجالات الحيوية والاستراتيجية للدولة، وبما يعكس التزام الإسعاف الوطني المستمر لتأهيل كوادر إسعافية متميزة ومدربة تعزز منظومة الخدمات الإسعافية المقدمة لمجتمع الإمارات.

وأشار إلى أن الشراكة مع جامعة الشارقة لإطلاق البرنامج، تأتي من منطلق المكانة الأكاديمية المتميزة التي تتمتع بها الجامعة، والتي من شأنها توفير بيئة تعليمية شاملة تسهم في تحقيق الأهداف المنشودة للبرنامج، معرباً عن ثقته بأن البرنامج في عامه الأول سيشكل خطوة هامة لتلبية الطلب المتزايد في القطاع الطبي من خلال إعداد وتوفير كوادر متخصصة من المواطنين على درجة عالية من التدريب والمهنية قادرين على الاستجابة بكفاءة الى الحالات الإسعافية والتعامل مع الخصوصية الثقافية والجغرافية لمجتمع الإمارات الشمالية.

وتوجه الهاجري بدعوة مفتوحة للطلبة الإماراتيين المتخرجين من المدارس الثانوية في الإمارات الشمالية والذين أنهوا الخدمة الوطنية، للانضمام للبرنامج واستكشاف مسار مهني جديد وواعد يلبي طموحاتهم العلمية والوظيفية، ويجعلهم من المواطنين الأوائل الذين يخوضون تجربة العمل كمسعفين في الإمارات الشمالية، كما يتيح لهم فرصة مميزة لخدمة الوطن والمجتمع الذي يعيشون فيه.

من جانبه، أعرب الأستاذ الدكتور قتيبة حميد، نائب مدير جامعة الشارقة لكليات الطب والعلوم الصحية، عن فخره بالشراكة مع الإسعاف الوطني لتزويد القطاع الصحي الإماراتي بكوادر وطنية مؤهلة، مؤكدا أن هذا البرنامج هو أحد البرامج التي تدرس الجامعة طرحها بشكل أوسع لدعم توجهات جامعة الشارقة نحو خدمة المجتمع من خلال استهداف كافة الشرائح في إمارة الشارقة خاصة ودولة الإمارات ككل.

من جهته، أثنى الدكتور أمين حسين الأميري وكيل وزارة الصحة ووقاية المجتمع المساعد لسياسة الصحة العامة والتراخيص على هذه المبادرة مؤكدا دعم وزارة الصحة لمثل هذه المبادرات التي تسهم في تطوير قطاع الرعاية الصحية مشيرا أن هذا البرنامج هو خطوة نوعية في بناء كفاءات وخبرات وطنية وتمكينها للعمل في قطاع الخدمات الطبية وطوارئ الإسعاف، مشجعا خريجي المدارس للالتحاق بالبرنامج وخدمة وطنهم من خلال هذه المهنة الإنسانية والنبيلة.

ويتضمن البرنامج عدة مساقات تدريبية متخصصة تبني الأساس العلمي والمعرفي للطلبة حول العمل الإسعافي، وتزودهم بالمهارات والخبرات المطلوبة للتعامل الأمثل مع الحالات الحرجة في مرحلة ما قبل المستشفى، حيث تشمل مساقات البرنامج المساق التأسيسي الذي تقدمه جامعة الشارقة، والمساق الرئيسي الذي يعتمد على المنهج الأكاديمي لجامعة تشارلز ستيوارت الأسترالية، المعروفة عالمياً ببرامجها المتطورة والمتخصصة في طب الطوارئ والإسعاف، والمساق العملي، الذي يقدمه الإسعاف الوطني ويهدف لإعداد الطلبة لممارسة العمل الإسعافي الميداني بمهنية وكفاءة، ويشمل هذا المساق مرافقة طواقم الإسعاف الوطني في الإمارات الشمالية، والتدرب على متن سيارات الإسعاف، والتدرب في المستشفيات الحكومية والعمل في غرفة عمليات الإسعاف الوطني، بالإضافة الى تزويد الطلبة بمهارات التواصل بما يشمل التنسيق مع غرفة العمليات ووحدات الطوارئ في المستشفيات وطواقم الإسعاف الأخرى.

وقال رود هيل، رئيس كلية علوم الطب الحيوي في جامعة تشارلز ستورت: "لقد عمل فريقنا المتخصص من برنامج الرعاية الإسعافية الطارئة مع الإسعاف الوطني على مدار السنوات الماضية لتطوير البرامج التدريبية المتصلة بالعمل الإسعافي. ونحن فخورون بأن نرتقي بشراكتنا الوثيقة مع الإسعاف الوطني لمستويات أعلى عبر المساهمة في هذه المبادرة ورفدها بخبراتنا وأساليب العمل لتحقيق أهدافها المنشودة."  

ويضم البرنامج أيضاً دورات أخرى متخصصة معتمدة دوليا تشمل دعم الحياة الأساسي، والتعامل مع الإصابات الخطيرة في مرحلة ماقبل المستشفى، ودورة دعم الحياة الخاصة بفئة الأطفال والرضع، بالإضافة لتزويد المشاركين في البرنامج بمهارات متقدمة لقيادة سيارات الإسعاف.

وسيتم اختيار المشاركين في برنامج إعداد المسعفين الإماراتيين وفق مقاييس موضوعية تشمل المؤهل العلمي وهو شهادة الثانوية أو ما يعادلها كحد أدنى وإنهاء الخدمة الوطنية، واجتياز المقابلات الشخصية، والتمتع بالمهارات اللغوية والتواصلية المطلوبة، واجتياز التقييمين النظري والعملي. ويمكن لكافة الطلبة الإماراتيين المستوفين للشروط من الراغبين بالانضمام للبرنامج، زيارة الموقع الإلكتروني الخاص بالإسعاف الوطني www.nationalambulance.ae/emt  وكذلك الموقع الإلكتروني الخاص بجامعة الشارقة http://www.uoscstc.ae/en/Programs/Pages/CourseRegistrationForm.aspx?pcid=163 للتعرف على المزيد من التفاصيل والمعلومات حول البرنامج وشروط الالتحاق ومن ثم التسجيل. كما يمكنهم حضور إحدى اللقاءات المفتوحة التي سيتم تنظيمها خلال الفترة القادمة في الإمارات الشمالية للتعريف بالبرنامج.

يذكر أن الإسعاف الوطني يقدم خدماته الإسعافية على مدار الساعة في الإمارات الشمالية منذ عام 2014 عبر كوادر وفرق إسعافية مؤهلة ومزودة بأحدث أسطول سيارات الإسعاف والمعدات المتطورة، وفق أعلى معايير التميز لمرحلة ما قبل المستشفى. كما يتيح لسكان الإمارات الشمالية طلب الخدمات الإسعافية في حالات الطوارئ عبر رقم 998 وتطبيق الإسعاف الوطني للهواتف الذكية، حيث تعامل الإسعاف الوطني خلال العام الماضي مع 67 ألف بلاغ تم استلامه من مختلف أنحاء الإمارات الشمالية.

TPL_NAC_ADDITIONAL_INFORMATION